قرار رقم 16/17-2018م/ك. ش.

لما كانت كلية الشريعة جامعة بيروت الإسلامية حريصة على رعاية أبنائها وتربيتهم على مكارم الأخلاق، وفضائل الأعمال، وحب العلم، وبذل النفس والنفيس في تحصيله، لما لمداد العلماء من مكانة تداني دماء الشهداء. ولا تؤتي الدراسة أكلها وتزهي ثمارها إلا بمتابعة العمل، ووصل الليل بالنهار بالبحث والمراجعة، وحفظ المعلومات، ومراجعة المسائل لتكوين الشخصية العلمية التي تستطيع أن تعرف الحل لمشاكل الفرد والمجتمع بيسر وسهولة، وتجنب سفاسف الأمور والأمراض القلبية والنفسية؛ فإن كثرة الكلام تميت القلب وتبلد الشعور فتشغل عن الفهم، وتجعل حجاباً بين الطالب وأستاذه؛ خاصة إذا عميت بصيرته واستولى عليه العجب والغرور. فيعاني الأساتذة في تعليمه ما تنوء بحمله الجبال؛ فإذا انضم إلى ذلك غياب عن المحاضرات ورسوب في الامتحانات؛ ما يجعل المدرس يمل التدريس فلا يعطي العلم من قلبه ولا يحضِّر كما يجب؛ لأنه لا يري طالباً أمامه قد استعد للطلب وفتح أذنيه وعينيه ليسمع ما يقول وينظر إليه بوقار وانتباه راغباً في تحصيل ما عنده، مقبلاً بكليته عليه؛ فإن العلم لا يعطى حتى يؤخذ؛ فإذا لم يكن لدى المتعلم رغبة شديدة لا يمكن أن يتعلم لهذه الأسباب ولغيرها كرهت التعليم بالوكالة. (الانتساب). ولما تشعبت الأهواء وكثرت الأعباء وضعفت الهمة واستحكم الجهل وفشا الكبر، زادت الأمور تعقيداً فاجتهدنا في اعتماد نظام الساعات المعتمدة تنشيطاً للطالب وسوقاً له إلى التعلم بالسلاسل بفتح آفاق أمامه وإتاحة فرصٍ جديدة للتحصيل، فالبحث يدرب الطالب على النظر في المصادر وأخذ المعلومات منها، وربط الكلام وجمع ما تفرق، واختصار المطوَّل وشرح المختصر، وهذا يعين على بناء الطالب علمياً ينشِّط ذهنه، ويصوّب فكره، ويصحح مساره؛ لكنه الكسل، والخوف من الفشل جعلا الطلاب تثور ثائرتهم ورفضوا ذلك بشدة وبرروا بأعذار واهية، لا تقوم بها حجة؛ إنها السلبية بأجلى صورها، وأوضح معانيها. ونظام الساعات المعتمدة يتطلب أن يكون الطالب مستحضراً المادة العلمية في أي وقت يُسأل فيجيب، وذلك يوجب أن يخضع لعدة امتحانات في الفصل الواحد بين رئيسي وفرعي ومفاجيء في أي محاضرة، والامتحان النهائي آخر حصة. لذلك قررت أن أعيد ذكر نظام الامتحان بضبط حركة الطلاب وتنشيط دراستهم، وإزالة ما لدى الطلبة من سلبية وكسل، وتقويم ما اعوج من سلوكهم وإنهاء المهزلة. المزيد


مقال :من الإرهابي؟؟

يدعو كثيرون إلى محاربة الإرهاب، يجمعون الجموع، ويجندون الجنود، ويشترون الأسلحة، يستعدون الناس بعضهم على بعض؛ ما حرّك في نفسي رغبة البحث عن الإرهابي؛ لأحذر شره ولا أظن السوء بغيره، فمن هو؟.التفاصيل


حكم و فوائد

محمدٌ رسول الله  
سورة الأحزاب   الآيات 40 - 58


 

ذكر فيما سبق أن محمداً صلى الله عليه وسلم لقّب أباً لزيد ابن حارثة، وهذا يعني حرمة زوجته على أبيه، لقوله تعالى:(وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم)، ولما كان زيدٌ ليس من صلب النبي فلا تكون زوجته محرمة على النبي، لذلك قرر ما سبق فقال:(مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) فليس محمد صلى الله عليه وسلم هو والد زيد حتى يحرم الله عليه نكاح زوجته إذا طلقها، ولكنه رسول الله إلى الناس كافة وخاتم النبيين فلا نبي بعده، وكان الله بكل شيء عليماً لا يخفى عليه شيء من أمر عباده في أي زمان ولا في أي مكان، ولما أثبت أن محمداً رسول الله وخاتم النبيين ناسب أن يدعو الناس إلى ذكر الله والتقرب منه بشتى أنواع التقرب فقال:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا*وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا*هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا*تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا) نادى الله المؤمنين الذين آمنوا بالله إلهاً واحداً وبمحمد صلى الله عليه وسلم خاتماً للنبيين وعملوا بما شرعه الله لهم، فأمرهم أن يذكروا الله ذكراً كثيراً بقلوبهم وألسنتهم وجوارحهم، وأمرهم أن ينزهوه بالتسبيح والتهليل أول النهار وآخره، لفضل هذين الوقتين على غيرهما، فأول النهار يذكر بالبعث وبالحياة الأخرى، وآخره يذكر بالموت الذي هو نهاية الحياة الأولى، لأن الله وحده هو الذي يرحم عباده ويثني عليهم، وتدعوا لهم ملائكته بالتوفيق والتسديد والتيسير ليخرجهم من ظلمات الكفر والجهل والنفاق إلى نور العلم والإيمان والتقوى، وكان بالمؤمنين يوم القيامة رحيماً فلا يعذبهم إذ هم عباده الذين أطاعوه فامتثلوا أمره واجتنبوا نهيه، تحية المؤمنين يوم يلقون ربهم سلام، فالله السلام والملائكة تسلم عليهم فتؤمنهم من كل سوء، وأعد الله لهم أجراً كريماً وهو جنته جزاءً لهم على طاعتهم له وبعدهم عن معصيته، ولما أمر المؤمنين بذكر الله ومحبة رسول الله ناسب أن يأمر النبي بما يصلح له ويبين أهم وظائفه فقال:(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا*وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا*وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلا كَبِيرًا*وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا) يا أيها النبي إنا بعثناك إلى الناس كافة شاهداً عليهم بأن بلغتهم ما أرسلت به إليهم، فالشاهد هو الذي يخبر عن علم، ومبشراً للمؤمنين منهم بما أعد الله لهم من الجنة وما فيها من نعيم، والمبشر هو الذي يخبر الخبر المؤثر في البشرة، ومخوفاً الكافرين مما أعد الله لهم من عذاب إن هم أصروا على باطلهم وتمسكوا به ولم يقلعوا عنه، وبعثناك داعياً إلى توحيد الله وطاعته بأمره، وبعثناك مصباحاً منيراً يستنير به كل من يريد الهداية، وأطلق المصباح وأراد النور الصادر عنه، لأن القرآن إذا انعكس على سلوك المسلم أضاء الطريق للناس في القدورة، فبين لهم السبيل الأمثل الذي يقيم حياتهم ويقوّم سلوكهم ويصوّب مسارهم ويسدد خطاهم على طريق الخير والمحبة والرحمة، ثم أمره بإخبار المؤمنين بالله وبرسوله الذين يعملون بما شرعه لهم بما يسّرهم في الدنيا والاخرة، وهو ما أعده الله لهم من الأجر العظيم فضلاً عظيما يشمل نصرهم في الدنيا وفوزهم في الآخرة بدخول الجنة والتمتع بنعيمها، ونهاه أن يطيع الكافرين والمنافقين فيما يدعونه إليه من صد الناس عن دين الله، وأمره أن يعرض عنهم، فلعل ذلك أن يكون أدعى لأن يؤمنوا بما جاءهم به، وأمره أن يعتمد على الله فيفوض أمره كله إليه، ويلتجأ إليه ينصره ويستنصر به على أعدائه، وذيّل الآية بجملة فعلية فيها معنى التوكل والثقة مع التخطيط وحسن الإختيار، فيعتمد عليه العباد في جميع أمورهم في الدنيا والآخرة...

»المزيد

الرّد على مقالة

" زواج النبي – صلى الله عليه وسلم – من عائشة وهي بنت 9 سنين أكذوبة"
للكاتب : إسلام بحيري .
المنشورة في صحيفة اليوم السّابع بتاريخ 16/10/2008

للشيخ الدكتور الأستاذ صالح يوسف معتوق

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسلام على سيّد المرسلين، وعلى آله وصحبه الطيبين، وزوجاتهِ الطاهرات أمهات المؤمنين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدّين ، وبعد ...

فإنَّ من واجبِ العلماءِ في كلِّ وقتٍ وحين، أن يذبّوا عن الدين، وأن يردوا على شبهاتِ المفترين الحاقدين.

إنَّ هذا الموضوع أ ُثيرَ قديما ً، ويُثارُ حالياً، وربما في المستقبلِ أيضاً، ككثيرٍ من الشبهاتِ والشكوك التي تهدفُ إلى زعزعةِ الثقةِ بالموروثاتِ الثقافيةِ، ودائماً تـُلقى هذه الشبهات على عوامِ المثقفين وغير المختصين، لأنها تثمرُ فيهم، ولا يعرفون لها جواباً .للمزيد

 

محاضرة للدكتور محمد أنيس الأروادي بعنوان البصمة الوراثية

ما هي البصمة الوراثية ...........
بداية ما هو الـ "DNA"؟

"(DNA)"هي المادة الوراثية الموجودة في خلايا جميع الكائنات الحية"، وهي التي تجعلك مختلفًا، إنها الشيفرة التي تقول لكل جسم من أجسامنا: ماذا ستكون؟! وماذا ستفعل عشرة ترليونات (مليون مليون) من الخلايا؟!.وطبقًا لما ذكره العالمان: "واطسون" و "جريج" في عام 1953 فإن جزيء الحمض النووي "(DNA)" يتكون من شريطين يلتفان حول بعضهما على هيئة سلم حلزوني، ويحتوي الجزيء على متتابعات من الفوسفات والسكر، ودرجات هذا السلم تتكون من ارتباط أربع قواعد كيميائية تحت اسم أدينينA ، ثايمين T، ستيوزين C، وجوانين G، ويتكون هذا الجزيء في الإنسان من نحو ثلاثة بلايين ونصف بليون قاعدة. ... للتحميل